الدارين


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ردع لى موضوع الاستاذ ابو بندر
الخميس 11 ديسمبر 2008, 8:05 pm من طرف البرق اللامع

» تابع سلسلة قضايا الدارين المعاصرة
الخميس 11 ديسمبر 2008, 7:05 pm من طرف ابوبندر

» لسلام عليكم انتباه
الخميس 11 ديسمبر 2008, 6:56 pm من طرف ببسي تلقيمه

» بشرى سااااااااارة
الخميس 11 ديسمبر 2008, 2:00 pm من طرف تتشر

» ياجمال .. شعرنا الشعبي
الخميس 11 ديسمبر 2008, 1:49 pm من طرف أبو الربيع

» عندما يهان كتاب ربنا صورة مؤلمه !
الخميس 11 ديسمبر 2008, 1:19 pm من طرف bandr106

» من عجائب الذباب(3)
الخميس 11 ديسمبر 2008, 1:09 pm من طرف bandr106

» من روائع القران الكريم (التساوي العددي)
الخميس 11 ديسمبر 2008, 8:42 am من طرف أبو أسامة

» [b]محاورة شعرية مع علي أحمد يحي[/b]
الخميس 11 ديسمبر 2008, 8:20 am من طرف أبو الربيع

» [b]ألم الأسنان[/b]
الخميس 11 ديسمبر 2008, 8:09 am من طرف أبو الربيع

» قصة رائعة جدا
الخميس 11 ديسمبر 2008, 7:29 am من طرف أبو الربيع

» [b]محاورة بين الشاعرين !! الشيخ عائض القرني .. وتركي 2000 !!! [/b]
الخميس 11 ديسمبر 2008, 3:23 am من طرف أبو عبدالله

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab

شاطر | 
 

 xXx.. لحظة إنكار ..xXx..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفيصل 1793
عــــضــــو مــــمــــيــــز
عــــضــــو مــــمــــيــــز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 258
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: xXx.. لحظة إنكار ..xXx..   الإثنين 24 نوفمبر 2008, 6:12 pm





عندما تتساقط مصائب الحياة في دربي .. وتنهك الأوجاع روحي .. يصيبني الألم واليأس .. فأحاول جاهداً فهم سبب تعاستي .. فيقودني ضميري إلى عظيم ذنبي ...
قد ذكّرني من أحب بعظمه .. وبأن الشقاء سيقبع بدربي إن غضب عليّ ربي ...
ولكني حينها .. أنكرته ...
فلي أعذاري وأسبابي التي تجبرني على ارتكاب ذاك الذنب .. ولي رب غفور لا يكل من العفو ..
ذاك هو ما كان يساعدني على المضي بدربي في عظيم ذنبي ..
وبالرغم من ذلك كنت عاجزة عن إسكات صوت باطني بأن هذا ليس سوى تجميل لانعكاس صورتي في نظري ..
ومرت الأيام .. وكعادتها تمكنت من محو ذاك الذنب من ذاكرتي .. وأسرفت في باقي أمري .. بعد أن نجحت بمنتهى البراعة من طمس { يمهل ولا يهمل } من موطن ضميري ...
والآن ...
حين أصاب الوجع روحي .. وكثر نزف قلبي .. تمكنت من الإدراك بأني في مرحلة يجب عليّ فيها أن ادفع ثمن عظيم ذنبي .. شقائي الآن لا أظن أنه ابتلاء من خالقي .. بل هو عقاب على أفعالي .. عقاب على تجاهلي واستهتاري ...
تؤلمني جداً تلك المصائب عندما أواجه نفسي واراها عقاب وغضب وسخط .. تفجع روحي حين أفكر أين أنا في جنة خلد أم في نار جهنم .. ومن الصعب جداً التأمل بأن يكون مصيري إلى جنة خلد .. وأن أتجرع مرارة غضب الرب ...
ولا أملك الآن سوى المحاولة بالتكفير عن ذنبي .. وتقبل عقاب ربي .. ومحاولة شق طريق الهدى من جديد في ما بقى من عمري .. والنظر بمنتهى الصدق بأن تلك اللحظة التي كنت أبدع فيها باختراع الأعذار لأتابع المضي في ذنبي .. لم تكن سوى ...

..xXx.. لحظة إنكار المعصية ..xXx..






دوماً أحيا برغبات مجابه من والدين محبين .. يجافيهما النوم لأغط في نوم عميق وببال سعيد .. يعيشان بصبر حياة الكد والتعب فقط .. لأجد كل ما تصبوا إليه نفسي ...
حين كنت عاجزة عن الحراك .. تقوست ظهورهما لحملي .. وحين فقدت قدرتي على تناول الطعام .. نسيا جوعهما من كثرة محاولتهما لإطعامي .. وكل ذلك لأنهما لطالما حملا لي حب بلا مقابل ...
وحين حان تبادل الأدوار .. أشقتني الحياة بمنتهى القسوة .. ولا أعلم لما هما عاجزان عن فهم كثرة انشغالي .. لا يقدران أن لي مسؤولياتي .. ولا ينظرا لما ادفعه كي أظل محافظه على أسره كونتها بعد أن أعداني جيداً لتحمل مسؤوليتها .. حاولت مراراً وتكراراً أن اشرح لهما أسبابي .. وبأني لم أدعهما يعانينا من نقص متطلبات الحياة .. وفرت لهما المال .. والسكن .. والطعام .. واللباس .. ومازالا يتذمران .. لا أدري ربما العمر قد أثر فيهما .. ومن الأسلم أن أتجاهل ما يقولانه .. ولا أعطيه أي اهتمام ...
وكعادتها الأيام .. مرت والآن يغضبني جداً كثرة انشغال أبنائي عني .. يؤلمني أنهم لا يهتمون كثيراً بمرضي أو صحتي .. وأكثر ما يؤلمني ...
أني عاجزة عن لومهم ...
الآن قد أدركت لما كان والداي يتذمران .. أدركت أنهما لم يحتاجا أكثر من مجرد اهتمام .. احتاجا أن يشعرا بعطاء الحب قبل عطاء المال .. أدركت أنه من المؤلم أن يهون عليهما أنهما شابا لأشب .. وأنا أتجاهل كل ذاك العطاء .. ونظرت فقط للحرمان من قسوة الزمان ...
وهذا بالضبط ما يركز أبنائي نظرهم عليه الآن ..
فأدركت أني في كل تلك السنون الماضية في حين انشغالي عنهما .. وعدم قدرتي على فهم أسباب تذمرهما .. لم أكن أفعل شي سوى التلحف بـ ...

..xXx.. لحظة إنكار عقوق الوالدين ..xXx..






عندما أنظر إلى صديقا طفولة .. جمعتهما الأفراح والأحزان .. تبادلا الدموع والضحكات .. أعشق ذلك الحب المتبادل بينهما .. وأمعن النظر في كل لحظات الوفاء التي تجمعهما .. وأتمنى بكل ما أملك أن أجد من يشعرني بروعة الصداقة مثلهما ...
وفي حين تأملي .. لاحظت أن أحدهما قد ذكر الآخر بما لا يحب .. فتعجبت من فعله وغضبت .. كيف له أن ينسى ما جمعهما لفعل سخيف دفعه لقول ما لا يطاق ...
فهممت لإخبار الآخر بأن أعز من يملك قد ذكره بقول مشين .. أريد لهما أن يبلغا السمو في روعة الصداقة .. ولكن ما حدث لم يكن في الحسبان .. تشاجرا واختلفا واجتهدا في الضغط بكل قوتهما على جراح بعضهما .. ثم ...
افترقا ...
حزنت كثيراً لفراقهما .. حزنت لموت تلك الصداقة بينهما .. ولكن ...
لم تكن تلك صداقه حقيقية التي جمعتهما .. بل كانت مزينه بمعاني لا توجد في منتصف قلوبهما .. ولو كانت صداقتهما حقيقية لما افترقا ..
وشعرت بشعور رائع .. لأني قد جعلت كلتاهما يرى حقيقة الأخرى .. ويبصر كل الجوانب المظلمة في تلك الصداقة الراحلة ...
من الرائع جداً الشعور بكل ذلك الفخر ...
ولكن من المستحيل أن أظل منغمسة فيه للأبد ...
ففي جوانب روحي البعيدة ...
أنا أعلم جيداً أن كل ذلك الفخر .. وكل تلك المشاعر الرائعة التي انتابتني لإظهار الحقيقة .. لم تكن سوى ...

..xXx.. لحظات إنكار الغيرة والحسد وتمنى زوال نعمة الصداقه ..xXx..






الحب .. أحد أروع مشاعر الحياة وأنقاها .. وقد يكون أحدى أقوى أسلحة الدمار و أخبثها ..
عندما أحببت شعرت بأن من أحب ينظر إليّ وكأني الكون كله .. وكأني البقاء لروحه ...
شعور رائع .. لو نسجت كل عبارات الحب لما تمكنت من الوصف ...
أحياناً قد يعذبه بعدي عنه ولكن يسعدني ذلك جداً .. يسعدني أنه لا يتمكن من البقاء بعيداً عني كثيراً .. يعجز عن النوم إن لم تكن همساتي آخر ما تداعب مسمعه .. ولا أعلم أن كان علي أن أشعر بالسعادة أو بالحزن عندما علمت أن غياب نبضي لا بد و أن يتبعه غياب نبضه ...
ولكني فجأة ودون أسباب .. أدركت أني لم أحبه يوماً .. وأنه لي ليس الوجود كله مثلما أنا له كل الوجود .. وتعلقي به لم يكن سوى أني قد أعتدت على بقائي معه فترات طويلة ...
فأخبرته بمنتهى الصراحة باني بحثت عن حبي له ولم أجده .. وبأن تلك المشاعر الرائعة التي حملها دوماً لي هي من أجبرتني على إخباره بأني لا أحبه كي لا أدعه يغرق ببحر حبه لي .. ولكني ...
لم أستطع أن أفهم أسباب اتهامه لي بالقسوة .. أخبرته أن كوني لا أحبه لا يعني أني لا أرغب برؤيته .. فلم لا نبقى أصدقاء !!؟...
ولكن ولا أعلم لماذا .. غضب ورحل ...
وحين حل الليل وضعت رأسي على وسادتي وأنا أفكر في كل تلك السنون التي جمعتنا تحت ظلال ذلك الحب .. ووجدت أني لم أقل له يوماً أحبك .. ولم أعده بأني سأبقى للأبد بقربه .. لم يكن الأمر سوى أني شعرت أنه سعيد بهمسي .. ويفرحه النظر إلى عيني .. فلم أكن أريد في ذلك الوقت أن أفقده تلك السعادة .. وأنا لم أكن أشعر أني لا أحبه .. ولكني لم أخبره بشيء .. فلم كل هذا الغضب !!؟...
والآن الكل يتهمني بقبح فعلي .. وأوصف بأني قد أغرقته بأروع مسرحية حب ضاحكه كنت أنا البطل الأوحد فيها .. وهو الغارق في حبي وعشقي .. في حين أني استخدمت كل فنون قتل روح قد أحبتني بصدق .. وحين مللت منها أعلنت نهاية المشهد ...
كم هو قاسي ذلك الاتهام ...
فصرخت بأعلى صوتي ضعوا أنفسكم مكاني .. كيف تجبرون قلوبكم على حب من لا تحبون لأنه أحبكم !!؟..
فهمس صوت هادئ بنبرة حادة قائلاً : ...
ضعي نفسك مكانه .. هل ستتمكنين من متابعة الحياة !!؟
لم تنطق شفاهكِ يوماً له بـ أحبك .. ولكن عيناكِ نطقتها ألف مره .. شوقكِ له هز كيانه حباً .. همساتكِ ودلالك كانت وعوداً على وفائكي له .. ابتساماتك العذبة نقشت في عيناه بمنتهى الرقة .. كيف تقولي لم أقول له أحبك ...
هل الحب لا يكون حباً سوى عندما ينطق !!؟
لو هو كذالك لكان العالم بأسره يحب .. وأنتي تعلمي أنهم لم يعلموا يوماً كيف يكون الحب .. وأنا أعلم أنك لطالما أحببته .. ولطالما رأيتي نفسكِ بقربه .. ولا أعلم لما الآن قررتي الابتعاد عنه .. تقبلي قبح فعلك .. واطمئني لن يطلب أي احد منا أن تعودي له .. فبقدر الحب الذي زرعته في قلبه .. نقشت جرح لن يجف حتى لو توقف الدم عن السريان في قلبه .. أنا فقط أريدكِ أن تدركِ أنك الآن في ...

..xXx.. لحظة إنكار خيانة الحب ..xXx..


:
x
X
x
:
همسه :
هناك الكثير من لحظات الإنكار التي نعشق الغرق بداخلها خوفاً وجبناً من مواجهة أنفسنا بحقيقة أخطاءنا
قد نتخفى خلف لحظة إنكار قسوة ترق أمامها الحجار
وقد نتخفى خلف لحظة إنكار ظلم تذيب قلوب من ظلمنا لنهرب من مواجهة ~ الظلم ظلمات يوم القيامة ~
نحن دوماً نحاول أن نجمل انعكاس أرواحنا وأن نجبر كسور أخلاقنا في الكثير من لحظات الإنكار ونجهل أن تلك اللحظات لا تفعل شي سوى أنها تزيد من قبحنا لمن ينظر إلينا



وربما نحن هنا أيضاً نتخفى خلف الكثير من لحظات الإنكار
ربما نتحدث عن الأخلاق لنتخفى في لحظة إنكار الانحطاط
وربما نتحدث عن الحكمة لنتخفى في لحظة إنكار الغباء
وربما أنا أيضا أكتب كل هذا لأتخفى عن الكثير من الجوانب التي اكره جداً تواجدها بداخلي لأتخفى خلف لحظة إنكار قصور الشخصية


حماني الله وإياكم من التخفي خلف لحظات الإنكار
ومنحنا جميعاً القدرة على رؤية الأخطاء
والشجاعة على مواجهة الإنكار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الهريري
عــــضــــو مــــمــــيــــز
عــــضــــو مــــمــــيــــز


ذكر عدد الرسائل : 641
العمل/الترفيه : صف ظابط
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 06/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: xXx.. لحظة إنكار ..xXx..   الإثنين 24 نوفمبر 2008, 10:37 pm

لحظة انكار

عندما يطرح موضوع رائع من المبدع الفيصل

ويكون ردي عليه اقل مما يستحق

فأنا على يقين انه سيعذرني لانه يعلم جيداً

ان ثقافتي في الردود ضعيف مقارنه بما يتم طرحه

ولا يسعني الا ان اقول انت مبدع اخي العزيز الفيصل

ونجم متوهج لهذا المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفيصل 1793
عــــضــــو مــــمــــيــــز
عــــضــــو مــــمــــيــــز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 258
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: xXx.. لحظة إنكار ..xXx..   الثلاثاء 25 نوفمبر 2008, 4:32 am

شكراً اخي الهريري على مرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
xXx.. لحظة إنكار ..xXx..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدارين :: المنتدى العام-
انتقل الى: